منتدى طلاب اكماليه بحري مختار
بقلوب ملؤها المحبة
وأفئدة تنبض بالمودة
وكلمات تبحث عن روح الاخوة
نقول لكِ أهلا وسهلا
اهلا بكِ بقلوبنا قبل حروفنا
بكل سعادة وبكل عزة

&&&&&&&&&


أسعدنا تسجيلك وانضمامك لنا
ونأمل من الله أن تنشري لنا كل مالديك
من إبداعات ومشاركات جديده
لتضعيها لنا في هذا القالب المميز
نكرر الترحيب بك
وننتظر جديدك المبدع
مع خالص شكري وتقديري
مديره المنتدى
!۩۞Ξ…۝…Ξ۞۩ ليلـــــــــــــــــــــــى سوفـــــــــــــ ۩۞Ξ…۝…Ξ۞۩

منتدى طلاب اكماليه بحري مختار

منتدى يشمل على اهم الفروع التي تهمك في حياتك اليوميه والدراسيه فكن معنا لان حضورك يزيد المنتدى شرفاوتقديرا
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 آداب ومستحبات - تحية الإسلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الاميرة الحسناء
عضو مميز
عضو مميز
avatar


الجزائر
انثى
عدد المساهمات : 135
تاريخ الميلاد : 13/12/2000
العمر : 17
تاريخ التسجيل : 08/03/2014
الموقع : سيدي عون
دراستك : اولى ثانوي
المزاج : good
كلمة تقولها : كن جميلا ترى الوجود جميل


مُساهمةموضوع: آداب ومستحبات - تحية الإسلام   الأحد يونيو 22, 2014 10:52 am

بسم الله الرحمن الرحيم

أللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف واللعنة الدائمة على أعدائهم من الأولين والأخرين إلى قيام يوم الدين



آداب ومستحبات - تحية الإسلام

"الإسلام" اسم دين الله تبارك وتعالى، والإسلام يعني السلام والأمان بين المخلوقين، وتحية الإسلام المباركة التي نكررها في اليوم والليلة أو نسمعها عشرات المرات هي "السلام عليكم" أي إعطاء الأمن والطمأنينة للآخرين.



ويُعرف المُسلم في شتى أنحاء المعمورة بهذا الشعار... كما يُعرف المتدينون عن غيرهم في بلادنا بإلقائهم لتحية الإسلام "السلام عليكم".



وتحية أهل الجنة أيضاً "السلام عليكم".... قال الله عز وجل في سورة مريم: (لَا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا إِلَّا سَلَامًا وَلَهُمْ رِزْقُهُمْ فِيهَا بُكْرَةً وَعَشِيًّا) (62)، وقال تبارك وتعـالـى: (وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلَامًا) (الفرقان: 75).



* إستحباب إفشاء السلام:



وفي سياق إفشاء عادة السلام بين عباد الله، جعل الله تبارك وتعالى ردَّ التحية واجباً، وإن لم يكن بالأفضل وزيادة، فعلى الأقل بما يساوي.



قال الله عز وجل في سورة النساء (وَإِذَا حُيِّيْتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ حَسِيبًا) (86).

* السلام الواجب:



بل جعل الله جل جلاله ردّ التحية فرضاً واجباً، حتى لو كان المرء في الصلاة الفريضة.



ويوضح(ع) أن إفشاء السلام هو بأن لا نبخل بالسلام على أحد من المسلمين.
ولا شك أن الوجه البشوش الذي يلقى الناس بالنظرة الهادئة والحب والحنان والسلام... صاحبه متواضع ومحبوب بين الخلق.



وهذا ما نراه في واقعنا فيمن يسلم على كل من يلقى.



* السلام على النفس:



من جملة آداب السلوك في الإسلام،أن يسلـّم الإنسان عند دخوله المنزل حتى ولو لم يلق أحداً فيه... فإنّ ذلك يزيد في البركة والرزق والخير، كما في بعض النصوص... ولتكن نيته السلام على نفسه، قال عز وجل في سورة النور: (فَإِذَا دَخَلْتُم بُيُوتًا فَسَلِّمُوا عَلَى أَنفُسِكُمْ تَحِيَّةً مِّنْ عِندِ اللَّهِ مُبَارَكَةً طَيِّبَةً) (61) أو على الملكين اللذين معه.



ورد عن مولانا الإمام الباقر(ع) قوله: "إذا دخل رجل منكم بيته، فإن كان فيه أحد يسلم عليهم، وإن لم يكن فيه أحد، فليقل: السلام علينا من عند ربنا، يقول الله: تحية من عند الله مباركة طيبة"(1).



وفي بعض الأخبار: يقول عندما لا يجد أحداً في البيت: "السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، يقصد به الملكين اللذين عليه شهود"(2).



* البخيل بالسلام:



ولا شك أن الذي يبخل على الناس بالسلام، فهو على غير ذلك أبخل وأضن، بما هو أهم، حيث ورد عن رسول الله(ص): "وإنّ أبخل الناس من بخل بالسلام".



وعن الإمام الصادق(ع): "البخيل من بخل بالسلام".



* وللسلام آداب أخرى:



1 - الردّ بالأفضل على أن لا يتعدى الردّ حداً معيناً، حيث روي أن رجلاً ردّ سلام الإمام الصادق(ع) بقوله: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ومغفرته ورضوانه.



فقال(ع): "لا تجاوزوا بنا قول الملائكة لأبينا إبراهيم(ع)، رحمة الله وبركاته عليكم أهل البيت، إنه حميد مجيد"(3).



فالمستحب في الزيادة أن نقول: عليكم السلام ورحمة الله وبركاته... لا أكثر.



ولا يخفى على اللبيب ما في ذلك من حكمة، حيث إذا لم تكن هناك حدود معينة للزيادة، فذلك سيؤثر على أعمال الناس ومشاغلهم.



ولك ـ يا أخي القارئ ـ أن تتصور لو أن ردّ السلام تتضّمنه عشر صفات مثلاً في كل مرة، فتتعطَّل سُنَّة الحياة، وشؤون الناس.



2 - ومن الأدب الردّ بصيغة الجماعة، ولو كان المسلم واحداً، ولعل ذلك من باب التبجيل والتعظيم والاحترام.



إذ ورد عن الإمام الصادق(ع): "ثلاثة يُردّ عليهم الدعاء جماعة، وإن كانوا واحداً، الرجل يعطس فيُقال: يرحمكم الله، فإنّ معه غيره، والرجل يسلّم على الرجل، فيقول: السلام عليكم، والرجل يدعو للرجل فيقول: عافاكم الله"(4).



ومن الأدب أن يسلّم الراكب على الماشي، وكأنه التفاتة إلى تواضعه وهو يركب المركب الجميل أو تربيته نفسه على عدم العلو والتفاخر، حيث علّق كلّ من الإمام الخميني(قدس) والسيد الكلبيكاني على ذلك بأنه آكدية للاستحباب، ويكفي في الرد من الجماعة الاقتصار على واحد منهم إذا قصدوا جميعاً.



روي عن رسول الله(ص): "ليسلم الراكب على الماشي، وإذا سلّم من القوم واحد أجزأ عنهم"(5).



* ترك السلام على بعض الناس:



ومن الأدب كما ورد في بعض النصوص ترك السلام على بعض الأصناف من الناس... ولعلّ ذلك لكونهم من أهل المنكر، فيكون ترك السلام عليهم نوعاً من الموعظة والنهي عن المنكر، أو في بعض الحالات المحرجة... ومن هذه الأصناف: من كان في الحمام، أو ماشياً في جنازة... فالأول في حالة قد تكون محرجة أو مخجلة له، والثاني حتى يبقى مستغرقاً في خشوعه واتعاظه.



ونهى رسول الله(ص) عن أن يسلـّم على السكران في حال سكره، وعلى من يعمل التماثيل، وعلى من يلعب بورق اللعب، وعلى أصحاب الشطرنج ، وعلى آكل الربا، والفاسق والمعلن بفسقه.



وواضح أن نهيه هذا(ص) نوع من الإعراض عن هؤلاء، أو نهي لهم عن المنكر.



ونفس النهي ورد في الشاعر الذي يقذف المحصنات، وعلى المتفكهين بسبّ الأمهات، والعياذ بالله.



ومن الأدب الذي يذكر في باب التعليم عادة استحباب التوديع بالسلام أيضاً، وبذلك يكون اللقاء تسليماً، والوداع كذلك.



روي عن النبي قوله: "إذا قام الرجل من مجلسه، فليودّع إخوانه بالسلام، فإن أفاضوا في خير كان شريكهم، وإن أفاضوا في باطل، كان عليهم دونه"(6).

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
آداب ومستحبات - تحية الإسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى طلاب اكماليه بحري مختار  :: منتدى طلاب اكمالية بحري مختار :: قسم طلاب اكماليه بحري مختار-
انتقل الى: